بالصور: مصوري القديح تقيم ورشة : تجربتي و ذوات الريش (الفنان علي الأمرد)

 

بتوفيقات الله و بمناسبة اقتراب موسم الطيور المهاجرة أقامت جماعة مصوري القديح ورشة عمل بعنوان (تجربتي و ذوات الريش) قدّمها الفنان (علي الأمرد) أمس الخميس 23 ذي الحجة 1438 هـ في القاعة الرئيسية بمبنى جمعية مضر الخيريرة الجديد بالطرازيات و بحضور خمسة عشر مصوراً من عشاق تصوير الطيور.

تناول الفنان علي الأمرد في محاضرته القيمة أكثر من موضوع مهم في حياة الطيور فقد بدأ بمقدمة عن أنواع و أصناف الطيور في العالم و بالذات في منطقة الشرق الأوسط كما تناول نبذة عن حياة و سلوكيات و جماليات بعض الطيور التي تتواجد في محيطنا و كذلك تناول بعض أنواع الطيور الموسمية المهاجرة و مواسم هجرتها و خط سير هذه الهجرة و كذلك أهمية وجود الطيور في خلق توازن بيئي كالتخلص من الحشرات الضارة و القوارض و غيرها.

كما أوضح الفنان الأمرد أن هناك الكثير من الأمور التي يتحتم على هواة تصوير الطيور من الألمام بها قبل البدء بتصويرها فمنها التعرف على سلوكيات كل نوع من الطيور و أماكن تواجده و ضرورة (كسب ثقة الطير) قبل البدء بتصويره و ضرورة التقيد (بأخلاقيات و مبادئ) التعامل بالرفق مع هذه المخلوقات و الحفاظ عليها و على الخصوص الأصناف المعرضة للإنقراض أو الهجرة أو تعسف الصيادين.

كما تناول شرحاً مفصلاً حول (جمعية رصد و حماية الطيور) و دورها في حماية الطيور و نشر التوعية بين الناس لمراعاة هذه المخلوقات و الحفاظ عليها و بيان أهميتها في خلق التوازن البيئي الذي خلقها الله من أجله.

بعدها ناقش الفنان الأمرد عدة التصوير المناسبة لتصوير الطيور كالكاميرات الرياضية و العدسات ذات البعد البؤري المناسب و لباس التخفي المناسب و الذي لا يفزع منه الطير المراد تصويره و كذلك ضرورة الأرشفة المناسبة و ضرورة التركيز على مشروع معين يتبناه المصور و يركز جهوده و خبرته فيه بحيث يخدم المجتمع و الحياة الفطرية.

أخيراً أكد الفنان علي الأمرد على ضرورة أن يتحلى هواة تصوير الطيور بروح المثابرة و الصبر و التفاؤل في استكشاف حياة الطيور و سلوكياتها من خلال التقاط صور تحكي سلوكياتها و مراحل حياتها و استعرض بعض الأعمال من تصويره لأنواع مختلفة من الطيور المستقرة في منطقتنا و المهاجرة إليها.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *